قصص من العلا في صور ماكس ميونش

قصص من العلا في صور ماكس ميونش

21 ديسمبر 23
Max Muench, AlUla
Share

لم يكن قرار المصوّر ماكس ميونش عيش مغامرته في العُلا في العام 2021 عشوائياً، فقد أراد من خلاله تحقيق هدف واضح: مواجهة الأفكار الخاطئة الشائعة عن المملكة العربية السعودية، وإظهار غنى العلا الطبيعي والثقافي من خلال عدسته. وهذا ما يبدو واضحاً في صوره التي تبرز جمال معالم المنطقة وفرادتها، من المنحدرات الصخرية إلى الآثار النبطية، والتي تدعو الجميع إلى استكشاف العلا بوجهيها، التاريخي الرائع والطبيعي المذهل.

ما الذي دفعك إلى زيارة العلا وهل لبّت الرحلة تطلعاتك؟ 

وصلت إلى السعودية في العام 2021 للعمل في مجال التصوير الفوتوغرافي مع صحيفة الإندبندنت. وفي هذا الإطار، توجهت إلى العلا من أجل استكشافها كنموذج للاستدامة. أردت حينها التحقق من كيفية حفاظ المنطقة على التوازن بين النشاط السياحي وحماية الجمال الطبيعي. وهكذا أجريت بعض الأبحاث وحرصت على عدم مشاهدة أي صورٍ التقطت لهذه الوجهة. وما أن وصلت إلى العُلا حتى شعرت بالدهشة. لاحظت أن ما يحدث فيها ينسجم ورؤية السعودية للعام 2030، أي الرؤية التي تحترم مبدأ الاستدامة إلى حد كبير. أذهلتني ملاحظة الجهود التي بذلت في هذا السياق. وعليّ أن أذكر أنني أتيت بعقل منفتح وغادرت كزائرٍ ومصورٍ لن ينسى العلا يوماً. 

كيف انعكست المناظر الطبيعية والهندسة المعمارية المميزة في العُلا على أسلوبك في التصوير الفوتوغرافي؟

برأيي، لا بدّ من أن يشعر زائر العلا بالدهشة العارمة عند رؤيته قاعة مرايا التي تم بناؤها في قلب الصحراء والتي تُعد أكبر مبنى عاكس في العالم. يمكن القول إنها ليست قاعة للحفلات الموسيقية فحسب، بل جوهرة صحراوية أيضاً. ويظهر سحرها الحقيقي عند شروق الشمس وغروبها. حينها ينعكس الضوء الخافت على المرايا التي تتحول إلى لوحة رائعة بفعل ظهور صورة الجبال المحيطة عليها. في الواقع، استمتعت كثيراً بهذه التجربة، إذ شعرت بأنني أقف في ملعب كبير مذهل حيث يمكنني التقاط الكثير والكثير من الصور.

تُشتهر العُلا بالغنى التاريخي والثقافي. فما القصص أو التقاليد التي شكلت علامة فارقة في تجربتك؟  

أنا من المهتمين بالتاريخ النبطي الذي ترك آثاره في الأردن. لذا شعرت بسعادة غامرة عندما اكتشفت مظاهر الحضارة نفسها في العلا. فهنا، تم بناء مدافن ضخمة، بل نحت مدينة بأكملها في الصخور. كذلك شكل استكشافي موقع الحِجر والحياة البرية الغنية فيه، تجربة مؤثرة جداً ومصدر إلهام  ساعدني على تصوير أجمل اللقطات خلال هذه الرحلة.

غالباً ما يروي الطعام قصصاً عن المكان. فما الوجبة التي نالت إعجابك؟

تناولت وجبة فطور مميّزة في بوتيك الجمل الوردي للمخبوزات الذي يقدم أشهى أطباقه في جوار بلدة العلا القديمة. وهو يشكل نموذجاً للحداثة وسط محيط تاريخي وتراثي. إنه، بالفعل، مكان مثالي لتناول القهوة والمعجنات وللاستمتاع بمنظر الجبال وأشجار النخيل الآسر.

هل من لحظات مميّزة عشتها في العلا وترغب في تشاركها معنا؟

نعم! استيقظت ذات يوم باكراً، أي قبل شروق الشمس. أردت استكشاف الحياة البرية في الحِجر. ولن تصدّق الأمر! كان دليلنا محترفاً ويجيد العثور على كل أنواع الحيوانات. لذا، تمكنت من الاستمتاع برؤية المها العربية، والغزلان، والنسور، والوعل النوبي الرائع. كان صباحاً مميزاً حقاً، ولن أنساه يوماً.

هل واجهت أي تحديات أثناء تجولك في العلا أو أثناء التقاطك الصور؟

كما هي الحال في أي مكان من العالم، كان الجزء الأصعب هو الاستيقاظ باكراً للحصول على اللقطة الأجمل. في الواقع، أنا شخص صباحي، لذا بدا الأمر سهلاً بالنسبة إليّ. ورغم هذا أرى أن الاستيقاظ في الساعة 4:30 فجراً لالتقاط الصور خلال ساعات قبل حلول موعد الفطور، يشكل تحدياً كبيراً للمصوّر، إذ يتعين عليه أن يبقى يقظاً ليتمكن من تحقيق هدفه. وفي هذا السياق لا بدّ لي من الإشارة إلى أن العلا بقعة سهلة التصوير لأنها تحتضن كثيراً من المناظر الطبيعية الخلابة الملهمة. وهكذا، يمكن أياً منا التقاط الصور الرائعة هنا.

وما كان ردّ فعل متابعيك حين قمت بنشر صور العلا؟

في الحقيقة، حازت العلا اهتماماً كبيراً في أوساط المتابعين، إذ عبروا عن إعجابهم الشديد بجمال وتنوع المنطقة والمملكة عموماً. فوسائل الإعلام الغربية تقدم غالباً رؤية أحادية الجانب للشرق الأوسط، لذا كان من دواعي سروري أن أنقل لجمهوري التجربة التي عشتها في المملكة من منظور مختلف. بالفعل، يشبه الأمر اكتشاف كنز مخفي!

كيف تصف التجربة التي عشتها مع المجتمع المحلي؟

يتسم السعوديون، كسائر الشعوب في الشرق الأوسط، بالودّ وكرم الضيافة بشكل لا يصدق. وفي هذا السياق، شكلت رحلتنا الصباحية في الحِجر مع مرشدنا متعة حقيقية. وقد تحدث إلينا الأخير بلهجة عربية مميّزة، لم أسمع أحداً يتحدث بها من قبل، وأوضح أنها لغة قبيلته. وكان هذا لافتاً بالنسبة إليّ، فمن الرائع أن يمتدّ التاريخ المحلي القديم إلى أيامنا هذه، إذ يبدو الأمر كما لو أن الماضي ما زال حيّاً، وكان ذلك رائعاً.

ما النصائح التي تقدمها للمصوّرين الذين يزورون العُلا للمرة الأولى؟

نصيحتي الأهم هي أن يعلموا أن غروب الشمس في العُلا مذهل، وأن يحرصوا على التقاط مشهد شروق الشمس أيضاً. فاللحظتان رائعتان بالقدر نفسه.

@muenchmax