لقاء حصري مع أيقونة الموضة العالمية جورجينا رودريغيز

لقاء حصري مع أيقونة الموضة العالمية جورجينا رودريغيز

للمرة الأولى، وفي مقابلة حصرية مع مجلة "هي"، تروي جورجينا رودريغيز تفاصيل حياتها اليومية في المملكة العربية السعودية
12 مايو 24
جورجينا رودريغيز، مجلة "هي"، عدد مايو 2024
Share

أعلنت مجلّة "هي"، إجراءها لقاء حصرياً وصريحاً مع جورجينا رودريغيز، شريكة نجم كرة القدم العالمي الشهير كريستيانو رونالدو. وشكلت هذه المقابلة موضوع غلاف عددها الصادر في مايو 2024، وقد نُشرت تحت عنوانGEORGINA OF ARABIA أو جورجينا العربية.

وللمرة الأولى منذ انتقالها إلى السعودية قبل عام ونصف للعيش برفقة عائلتها، تتحدث أيقونة الموضة العالمية عن هذه الرحلة المثيرة للاهتمام وتفاصيل كثيرة عن تجربتها في المملكة. كما تروي قصصاً شيّقة عن نشأتها وطفولتها وحياتها العائلية وعلاقتها بالأمومة و"الحكاية الخيالية" التي جمعتها وكريستيانو رونالدو.

وعلى صفحات هذه المقابلة الحصرية، سيجد القارئ كل ما يرضي فضوله، وسيكتشف العوامل الفريدة التي ساهمت في تكوين جورجينا لتصبح ما هي عليه اليوم، أي امرأة "أيقونة" عاشت تجارب استثنائية في حياتها الشخصية مع "الدون البرتغالي". كما أنه سيعرف الكثير عن تجربة انتقالها إلى المملكة، وعن قدرتها على التكيّف مع حياتها الجديدة، وعن مدى إعجابها بثقافة السعودية وما تتمتع به من رخاء وتراث وعراقة.

كذلك سيقرأ المتابع تفاصيل عن كيفية استكشاف جورجينا للمملكة، وعن شغفها بخوض التجارب والمغامرات غير المسبوقة، سواء في شوارع الرياض الصاخبة والمفعمة بالحياة، أو في أحضان الطبيعة الخلّابة والهادئة، أو على شواطئ البحر الأحمر، أو على مرمى حجر من عجائب التاريخ في مدينة العلا.

وعلى غلاف هذا العدد من "هي" تألقت جورجينا بكامل أناقتها، وتفردت المجلة خلال هذا اللقاء الحصري معها بنشر مجموعة مختارة من الصور التي التقطت بعدسة المصوّرة الشهيرة إسراء سام. وتميّزت إطلالتها بتصاميم مستوحاة من التراث العربي وموقعة من مصمّمي أزياء عالميين مثل المصمّم السعودي يوسف أكبر والمصمّم اللبناني نيكولا جبران. وأشرف على تنسيق أزيائها KJ Moody، المعروف على نطاق واسع بتعاونه مع نجمات الفن والموضة مثل المغنية والممثلة الأميركية بيونسيه وغيرها كثير.

ورداً على السؤال عن ولعها بالأزياء والأناقة، تحدّثت جورجينا عن تأثير الثقافة السعودية على أسلوبها الخاص، قائلة: "هنا في المملكة العربية السعودية، أستلهم الأزياء من الثقافة المحلية وأضيف إليها أسلوبي الخاص. أعشق ارتداء العباءات، ولدي منها مجموعة رائعة، من مختلف أنحاء العالم، أرتديها لحضور العديد من المناسبات والفعاليات، أحبّها فعلاً!".

وكان شغفها بالثقافة والأزياء السعودية ملهماً لفريق عمل المجلة، إذ تضمّنت صورة الغلاف رموزاً ثقافية معبّرة. فقد تم تصوير جورجينا مثلاً مع الخيل العربي الذي يرمز إلى القوة والجمال، وفي الصحراء التي تجمع، بشكل نادر وساحر، التجدّد والتقاليد العريقة.

وعن هذا اللقاء الحصري، قالت مي بدر، رئيسة تحرير مجلّة "هي": "سيرى المعجبون والمتابعون والقرّاء جورجينا بصورة مختلفة تماماً، فهي تروي للمرة الأولى تفاصيل عن انتقالها إلى السعودية وعن تأثير هذا الأمر على حياتها وحياة عائلتها. سيكتشف هؤلاء كيف لعب حبّ الأناقة والأزياء دوراً مهمّاً في تقبّلها لثقافة جديدة بالنسبة إليها، كما سيتعرّفون على نظرتها إلى القيم الأصيلة التي تمتاز بها الثقافة السعودية مثل الكرم وحسن الضيافة".

وأضافت بدر أن مجلّة "هي" افتخرت دوماً بدورها كمنصّة للشخصيات الاستثنائية، داعية القرّاء إلى متابعة هذا اللقاء "الحصري والغني بالتفاصيل والتجارب الاستثنائية مع الأيقونة العالمية".

في الواقع، يرسخ لقاء جورجينا رودريغيز التزام "هي" بتقديم الشخصيات المؤثرة والملهمة. فقد دأبت المجلّة على مدى السنوات الـ 30 الماضية، على نشر قصص استثنائية لنساء طموحات من مختلف أنحاء المنطقة، ما يدعم مسيرتهن ويمكّن القراء ويلهمهن.

ويحفل سجلّ المجلة بالمقابلات الحصرية مع سيّدات عربيات بارزات ومشاهير من حول العالم مثل جلالة الملكة رانيا العبد الله، ملكة الأردن، وبينظير بوتو، رئيسة الوزراء الباكستانية الراحلة، وصاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر، سفيرة المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة، والممثلة الشهيرة إليزابيث هيرلي، ومصمّمي الأزياء دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا.