ثوب أديداس الجديد يضفي الاحتشام على روعة الأداء

ثوب أديداس الجديد يضفي الاحتشام على روعة الأداء

تعاون جديد بين أديداس وفنان مسلم يجعل الملابس المحتشمة جزءًا من عالم الأزياء الرياضية، ويرضي تطلعات كل من يلتزم بالمعايير الدينية، الشخصية، والاجتماعية
04 يوليو 24
أديداس تجمع الاحتشام وبراعة الأداء، المصدر: إنستغرام emilesamory Image source: IG emilesamory
Share

منذ عقود، ما زال اسم أديداس مرادفاً للأداء الرياضي الجيد، وما زالت العلامة تحرص على تقديم خيارات مبتكرة وجديدة للرياضيين في كل أنحاء العالم. لكن يبدو أنها بدأت تخرج، في السنوات الأخيرة، على حدود الحقيبة الرياضية. فقد باتت تهتم بسوق الملابس المحتشمة الذي لا توليه علامات كثيرة أي انتباه.

 وفي هذا السياق، تعاونت أديداس مؤخراً مع الفنان والمصمم المولود في باريس، إميل ساموري فوفانا، لإطلاق إصدار محدود من الأثواب الرياضية.

تصميم يناسب الأداء

يستعيد تصميم أديداس وإميل ساموري المعاني التقليدية والدينية للثوب. إلا أنه يسلط الضوء على مميزات العلامة وعلى أسلوبها المنسجم مع الأداء عالي المستوى أيضاً.

ويتميز الثوب الجديد باللون الأبيض الكلاسيكي وبالخطوط الطولية التي يعرفها كل عشاق العلامة الرياضية. وقد استُخدمت في تصميمه تقنيات تضمن شعور مَن يرتديه بالراحة أثناء قيامه بالنشاط الرياضي. وتم تصنيع القطع باستخدام مواد تتميز بخصائص لافتة مثل التهوئة وامتصاص الرطوبة.

  وبالطبع، أضافت أديداس شعارها الشهير إلى هذا التصميم، حيث ظهر في أعلى الجهة اليمنى منه ليشهد على تاريخ طويل من النجاح في عالم الملابس الرياضية والمريحة.

من القميص إلى الثوب 

يأتي هذا التعاون بين فوفانا والعلامة ذات الخطوط الثلاثة بعد قيام المصمم بإطلاق مجموعة أثوابه في العام 2022، وقد ذكّرت الجميع حينها بالقمصان الرياضية التي حملت أسماء أندية كرة القدم الأوروبية وتميزت بتلك الخطوط الشهيرة.

هذا الانتقال النوعي من القميص إلى الثوب أشار إليه ساموري من خلاله حسابه الخاص على إنستغرام حيث يصل عدد متابعيه إلى أكثر من 12.500 وكتب: "لأنني فنان متعدد الاهتمامات، أعرب عن فخري بالمساهمة في إطلاق هذا المشروع، وبالتعبير عن رؤيتي من البداية حتى النهاية. فقد تمكنت من عبور المراحل: من تصميم قمصان كرة القدم غير الرسمية، إلى العمل مع مصممي أديداس، فتجربة التصاميم على العارضين، وتصوير الحملة وصولاً إلى ارتداء قطعتي الخاصة". ولاقى الثوب الجديد إعجاب عدد كبير من المهتمين، وردّ عليه أحد هؤلاء معلقاً: "لا يدرك الناس مدى أهمية هذا المنتج"، فيما كتب ثانٍ: "لقد فتحت الباب أمامنا، شكراً لك" وسأل آخر: "كيف يمكننا شراء هذا الثوب؟".

ويثبت هذا الحاجة إلى الاهتمام بصناعة الملابس الرياضية المناسبة لفئة ظلت لمدة طويلة مهملة ومستبعدة نظراً إلى عدم قدرتها على ارتداء اللباس الرياضي المعروف لدواع دينية واجتماعية.

موضة أديداس المحتشمة

ربما هدفت أديداس، من خلال قيامها بهذه الخطوة، إلى بلوغ أسواق جديدة، أو إلى فرض مزيد من التحديات على منافستها نايكي. أياً كان الدافع، فالنتيجة واحدة وهي أن العلامة العالمية التزمت بتلبية تطلعات عملائها الذين يرتدون الملابس المحتشمة.

وقد حرصت، موسماً بعد آخر، على مواصلة السعي إلى إرضاء هؤلاء من خلال تقديم خيارات متنوعة، وتصاميم مختلفة بألوان عدة، للرجال والنساء. ولم تتردد لهذه الغاية في التعاون مع أشخاص مؤثرين يتقاسمون والفئة المستهدفة الاعتقادات والقيم نفسها.

أسمى البدوي: ما عندي مستحيل، المصدر: www.asmaelbadawi.com

ففي العام 2021 تعاونت أديداس مع الشاعرة ولاعبة كرة السلة المحجبة، أسمى البدوي، وعدد من النساء المسلمات مثل دارين بربر، وإيناس عشري لإطلاق أول مجموعة ملابس سباحة نسائية محتشمة.  

وفي العام 2022 تعاونت العلامة مع البدوي مجدداً من خلال حملة "ما عندي مستحيل". كما أعلنت شراكتها مع فنانة الآر أند بي، أماني، لإطلاق مجموعة محدودة الإصدار من الملابس المحتشمة المستوحاة من إطلالات الشارع. 

ولا ننسى أن بعض الرياضيين شوهدوا وهم يرتدون ملابس أديداس الرياضية المحتمشة في مناسبات كبرى مثل الألعاب الألمبية. فماذا عنك؟  

إنستغرام إميل ساموري: emilesamory@

إنستغرام أديداس: adidas@

الموقع الإلكتروني: adidas.sa